Pages

من أنا

صورتي
..( محمد أبووردة ).. قلم حر يحب بلده ووطنه ويتمني الخير له مهما حدث له به يخشي عليه من الذل والانكسار يعشق الحرية ويحلم أن يرفرف في سمائها

اضف اهداء

أضف " قلم حر " إلي مدونتك

اسرة مع بعضينا

تحدث معي مباشرة

الساعة كام دلوقتي ؟




زواري حبايبي

المتواجدون الآن

النهارده ايه ؟؟

plz, call me


عام 2011
عام انقضى ومضى
كانت لى فيه ذكريات كثيرة أذكر بعضها
ففى بدايته
كانت أولى خطواتى فى طريق العمل بعد تخرجى من كلية العلوم لأعمل بإحدى شركات الأدوية
كانت فرحتى لا تقدر بثمن
فقد أحسست معها أننى الآن أستطيع تكوين أسرة مسلمة جديدة وأن هذا العمل هو أولى خطوات تكوينها
....
بعدها جاءت الثورة المباركة يوم 25 يناير
شاركت فيها بقلبى وبجسدى
أذكر أنه فى أول يوم نزلت فيه كنت مع اصدقائى فى العمل ونزلنا إلى التحرير ولكننا لم نستطع الوصول إلى الميدان بسبب إطلاق القنابل المسيلة للدموع والرصاص الذى كان موجودا وقتها وكم الاعتقالات الهائلة
فرجعنا ونحن تعلونا خيبة الأمل فى عدم التغيير
....
وأذكر أيضا يوم موقعة الجمل أكثر الذكريات الرائعة والبطولية بالنسبة لى
أذكر ليلتها حينما روى لى أحد أصدقائى الذى كان معى فى الميدان وقال كنت أراك كأنك تلعب الكرة وخصوصا أنك تحب حراسة المرمى فقد كنت ترتقى للأعلى لترطم الحجارة بيدك حتى لا تصيب أحدا ممن كانوا فى الميدان
حتى كانت يداى تمتلأ ببقع دموية من كثرة الحجارة
....
أذكر يومها موقف السيدة العجوز الذى كانت تدخل الى الأماكن الخطيرة التى قد تتعرض فيها لأذى كبير
وأنا أقول لها يا امى عودى إلى الخلف ونحن سننتصر عليهم ان شاء الله
فترد وتقول لن أترك مكانى
فإنى أحب هذه البلد مثلكم وأكثر
شعرت بعدها أنى صغير جدا بجوار هذه المرأة
....
وأذكر يومها حين سمعت خبر إستشهاد حبيب قلبى وأخى عبدالكريم حاتم
كانت من أشد الأخبار صدمة علي
....
فرحت جدا يوم 11 فبراير حين سمعت خبر تنحى المخلوع عن السلطة
أحسست أن قلبى امتزج بالسعادة حتى ما عدت أفرق بينهما
شعرت حينها بمستقبل جديد مشرق
....
أيضا سمعت بعدها بشهرين نتيجة التجنيد
وعلمت أنى سأدخل الجيش وكنت حزيناً جداً
وبالفعل دخلت وأنا الآن لازلت أقضى فترة التجنيد الإجبارية
وعلمت حقا لماذا نحن خير أجناد الأرض لأننا حقا نحب بلدنا برغم ما يحدث لنا فيها ونحب ديننا
....
سعدت أيضا بمقتل القذافى وتحرير ليبيا من يده
وتيقنت بأن هذا العام هو ربيع الوطن العربى
والتخلص من الظلم والجبابرة من الحكام الذين خذلونا كثيراً وكثيراً
....
حزنت أيضا لما حدث وما زال يحدث لإخوانى فى سوريا
أدعوا الله لهم بالنصر والتمكين على الظالم المتجبر المفسد بشار اللا أسد
....
وما أسعدنى أيضا فى ختام هذا العام
الديموقراطية والحرية الذى مارسها الشعب المصرى لأول مرة فى انتخابات حرة نزيهة
وكيف أن الشعب اختار كلمته
وقال للدنيا كلها أنه
يحب الدين ويريد أن يحكم بشرع الله فاختار التيار الإسلامى ليكون صوتاً له
وليقول للدنيا أجمع
أن الحلم بات قريبا
ولاحت بشائر النصر قائلة :
الليل ولى لن يعود وجاء دورك يا صباح
وأنه بات الحكم بشريعة الله قريباً جدا
....
كانت هذه بعض من الاحداث المهمة فى هذا العام بالنسبة لى
وفى النهاية أقول
مر عام من عمرى
واقترب موعد موتى وحسابى
أدعوا الله أن يكون عام 2012 عام فتح ونصر وتمكين للمسلمين
وأن يغفر لى ما مضى ويقبل منى ما هو آت وأن يعيننى دائما على فعل الصالحات
*******************
أخوكم
- محمد أبووردة -



زيارتك لنا تسرنا وتعليقك يسعدنا فشاركنا ولا تقرأ وترحل دون أن تترك بصمتك (نشرات rss)

استطلاع رأى

صوت مصر

أنا حر

فى قلوبنا حى يا شهيد

من درر الكلام

حرية وعدالة

الحكاية من البداية

كان لازم نثور

الحرية لشرفاء الوطن

الحرية لشرفاء الوطن